محلي
26/09/2018/09:43

أكـــــشاك ومستودعـــات و”باركينـــغ” في العقـارات المسترجـعــة من الرحّلـة

وجه سكان حي “الحميز” بدار البيضاء، نداء استغاثة لسلطات ولاية الجزائر، من أجل التدخل وإيقاف الاعتداء الصارخ على العقارات المسترجعة من عمليات الترحيل بالمنطقة، والتي باتت عرضة للتقسيم العشوائي من طرف مواطنين حولوها إلى مكان للقيام بمختلف النشاطات التجارية، وآخرون إلى ملكية خاصة، وهو ما شوه المكان أكثر من القصدير الذي كان موجودا، مطالبين بضرورة معاقبة هؤلاء بالقانون للحد ممن مثل هذه الممارسات اللامسؤولة.

أشار بعض من السكان الحي،  في شكوى وجهوها إلى مصالح زوخ، عبر الصفحة الرسمية للولاية، إلى أن الأوعية العقارية التي تم استرجاعها في المنطقة ضمن عمليات إعادة الإسكان  التي تقوم بها ولاية الجزائر منذ جوان 2014، بقيت لأشهر عرضة للإهمال، لاسيما بعد  تجريد “الأميار” من حقهم في التصرف في تلك الأوعية أو استغلالها من دون موافقة الولاية، وهي التعليمة التي كانت سببا في الفوضى وسوء التسيير والإهمال، حيث يقول المشتكون إن تلك العقارات قسمت بين عدد من المواطنين بطريقة غير قانونية في تعد صارخ عليها، حيث حوّل البعض منها إلى مستودعات خاصة، وأخرى باتت حظائر لركن السيارات يسيّرها شباب بمنطقهم المافيوي، فيما اهتدى البعض الآخر إلى استغلالها تجاريا وتحويلها  لأكشاك لبيع الورد، وهو الوضع الذي أثار حفيظة السكان، الذين أكدوا أن الحي ما يزال يعاني من انتشار الفوضى والقصدير، رغم ترحيل آلاف العائلات التي تقطن بــــ”البرارك”، طالما تستمر معاناتهم مع مثل هذه الممارسات. ودعا هؤلاء، إلى تدخل والي العاصمة، عبد القادر زوخ، من اجل الوقوف على حجم المعاناة التي يتكبدونها، مطالبين إياه بضرورة إيفاد لجنة تحقيق، وتسييج العقارات المسترجعة لحمايتها من النهب، في وقت اقترح البعض الآخر على مصالح الولائية بفرض عقوبات وغرامات مالية لكل مواطن يستغل تلك العقارات بشكل غير قانوني. للتذكير، فإن المشكل الذي عرضه سكان الحميز، يعاني منه سكان الأحياء القريبة من المواقع القصديرية التي رحلت ولم يتم الشروع في انجاز المشاريع التي كان قد أكد زوخ على إنجازها بمجرد تحرير المكان، لتبقى مجرد حبر على ورق، وفرحة السكان الأصليين بالترحيل والقضاء على الأحياء القصديرية، لم تكتمل بسبب المخلفات السلبية التي تجتاح البلديات بسبب ترك تلك المساحات على حالها، فبعضها أصبح مكبا للنفايات، وأخرى حوّلوها إلى ملكية خاصة بعيدا عن أعين الرقابة، وهناك من تحولت إلى وكر للجريمة وتعاطي المخدرات، الأمر بات يهدد سلامة المواطنين خصوصا في المساحات الواقعة بجانب الأماكن السكانية.



معلومات مشابهة

تلمسان: النسبة الولائية للتغطية بالمياه الشروب مرشحة للارتفاع مع مطلع 2019 (وزير)

أكد وزير الموارد المائية حسين نسيب يوم الأحد بتلمسان أن نسبة التغطية بالمياه الصالحة للشرب بهذه الولاية مرشحة للارتفاع مع مطلع سنة 2019.

قراءة المزيد

حــي 132 مــسـكــن مهــدد بالفيـضـانــات

أبدى سكان 132 مسكن اجتماعي بحي البحبحة ببلدية بني عزيز، الواقعة شرق ولاية سطيف، تذمرهم من الوضعية التي يعانون منها إزاء مياه الأمطار، حيث أكد هؤلاء أنه كلما تساقط المطر إلا وأعلنوا حالة الطوارئ بسب تدفق المياه إلى داخل المنازل.

قراءة المزيد

منتخبون يحذرون من إنجاز السكنات عـلى ضفاف الأوديـة

حذر أعضاء من المجلس الشعبي الولائي للعاصمة، المواطنين من تشييد سكناتهم على ضفاف الأودية والأنهار، بالنظر إلى الخطر الكبير الذي يهدد حياتهم، بتواجدهم في مناطق معرضة لخطر الفيضانات وانجراف التربة، مشيرين إلى أن المشاريع التي ستسلم في قطاع الموارد المائية ستساهم في القضاء على مشكل الفيضانات وتخفف من حدة الكوارث الأخرى التي تهدد العاصمة.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com