الحدث
17/05/2018/12:42

“إحياء يوم الطالب فرصة لاستلهام العبر”

أكد المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل، أمس، أن إحياء الذكرى الـ62 ليوم الطالب، هي فرصة لاستلهام العبر وشحذ الهمم على مواصلة السير على درب الذين فضلوا في 19 ماي 1956 مغادرة مقاعد الدراسة للالتحاق بصفوف جيش التحرير الوطني.

في كلمة له بعثها للمشاركين في منتدى الأمن الوطني الذي خصص لإحياء يوم الطالب، قال اللواء الهامل إن مثل هذه الوقفات التاريخية هي محطات نستذكر من خلالها خصال من سبقونا في حماية الوطن في الأوقات الحالكة ونستدرك منها العبر لشحذ الهمم على مواصلة السير على دربهم والحفاظ على أمانة أسلافنا.
وأضاف أن يوم 19 ماي 1956، يحمل في طياته أكثر من دلالة، كونه يؤرخ لمسار أولئك الشباب الذين غادروا مقاعد الدراسة مبكرا وفضلوا تدعيم الآلة الثورية بأفكارهم وتضحياتهم إيمانا منهم أن بناء الشخصية الذاتية لا يكتمل إلا بتحقيق حرية الوطن ومن واجبنا اليوم، كما قال، الاقتداء بهم في جميع ما نصبوا إليه في تجسيد الرؤية الاستشرافية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في سعيه للمزيد من الرقي بالوطن.
وقال في نفس السياق، إن ثورة التحرير التي ساهمت في إشعال جذوتها كل أطياف المجتمع على اختلاف مستوياتهم العمرية والاجتماعية، ستبقى مرجعا أزليا تستلهم منها الشعوب التواقة للحرية، وأن النهج النوفمبري تحمله الجزائر اليوم تاجا فوق رأسها وهي ترفل في ستر الاستقرار وترعاه قيادة رشيدة من الرعيل الأول الذي حمل البندقية في ريعان شبابه. وعرف إحياء هذا اليوم من قبل المديرية العامة للأمن الوطني، إلقاء محاضرة من طرف الأستاذ بجامعة الجزائر لزهر بديدة، تطرق خلالها إلى دور الطلبة والطبقة المثقفة عموما قبل وبعد اندلاع ثورة الفاتح نوفمبر.
وأشار الأستاذ في قسم التاريخ، أن الطلبة الجزائريين ساهموا خلال ثورة التحرير, على كل المستويات وشاركوا في كل مفاصلها، وهي الفئة التي كانت محل اهتمام واستقطاب من قبل السلطات الاستعمارية التي كانت تعول عليها لتصنع منها آلة وواسطة للسيطرة على المجتمع الجزائري. واعتبر الأستاذ أن بيان 19 ماي 1956 الذي أعلن عبره الطلبة الجزائريون مغادرة مقاعد الدراسة، هو تشريح دقيق لواقع الثورة واستعداد واضح من طرفهم لمواكبتها. وقبل هذا التاريخ، فقد كان لفئة المثقفين دور كبير في توعية المجتمع -حسب الأستاذ- الذي استذكر بالمناسبة دعوة الطلبة الجزائريين إلى مواجهة التجنيد الإجباري للجزائريين في الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الأولى(1914-1918) وكذا دورهم في تأسيس المنظمات الطلابية للدفاع عن حقوق الطلبة ثم الجزائريين ككل، كما كانوا من أهم المؤطرين لمظاهرات الثامن ماي 1945 . وإضافة إلى الدور الذي لعبوه في تأسيس حزب الشعب الجزائري، لم يكتف الطلبة الجزائريين في الدفاع عن الوطن، بل كانت لهم رؤية مغاربية وحدوية، بدليل تأسيسهم في الأربعينيات لاتحاد الطلبة المغاربة، مذكرا بهذا الخصوص، أن الرعيل الأول من هؤلاء الطلبة هم من أصبحوا فيما بعد أبرز قادة الثورة، على غرار محمد لمين دباغين وفرحات عباس، الذي قاد أول حكومــــــــة جزائرية مؤقتة في 1958.



معلومات مشابهة

وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفى عنان

قالت مصادر لرويترز أن الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفى عنان قد وافته المنية اليوم السبت.

قراءة المزيد

الصيف والحج يلهبان أسعار العملات الأجنبية

سجلت أسعار العملات الأجنبية مستويات قياسية في السوق السوداء، إذ تجاوزت ورقة 100 من العملة الأوروبية الموحدة الأورو حدود 21 ألف و400 دينار جزائري، بالمقابل بلغت قيمة “الدولار” بـ 18 ألف و300 دينار جزائري.

قراءة المزيد

“إلغاء مرحلة الطعون لـ”عدم جدواها”

أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، عن إلغاء مرحلة الطعون في الدخول الجامعي 2019 – 2020، وهذا بسبب “عدم جدواها” والتي كانت “ترهق الطالب”، مشيرا أن تلك المشاكل سيتم معالجتها في الجامعات عن طريق نظام progres، في إطار تجسيد سياسة تقريب الإدارات، وتوسيع صلاحيات الجامعة ومديريها.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com