دولي
11/03/2018/14:42

اجتماع ترامب وكيم جونغ ... انفراج قريب للأزمة في شبه الجزيرة الكورية؟

يشكل الاجتماع المرتقب بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، أكبر الرهانات على الساحة السياسية الدولية في الوقت الحالي، حيث وصفه ترامب ب"أعظم اتفاق في العالم" في حال حقق نتائج إيجابية وملموسة لكلا الطرفين، فيما تسبب الإعلان عن الاجتماع في إطلاق تصريحات متضاربة خصوصا في واشنطن بين مؤيد ومعارض للقاء ترامب بكيم، بينما قوبل بترحيب دولي واسع على أمل انفراج قريب للأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

وكان  القرار الأخير للرئيس الأمريكي، بقبول لقاء زعيم كوريا الشمالية، بعد تلقيه دعوة من كيم جونغ أون، مفاجئا للأمريكيين أنفسهم، خصوصا وأن ترامب اتخذ القرار دون اللجوء إلى الإدارة الأمريكية، كما حاول حشد التأييد لهذا اللقاء المحتمل، قائلا إن "كوريا الشمالية وافقت على عدم إجراء تجارب صاروخية إلى حين عقد الاجتماع المقترح".

وقال الرئيس ترامب، إن المحادثات المزمعة مع زعيم كوريا الشمالية، قد تنتهي دون التوصل إلى اتفاق، أو أنها ستسفر عن "أعظم اتفاق في العالم"، مضيفا "سأغادر سريعا.. إذا لم نحرز تقدما".

 

وواجه البيت الأبيض الأمريكي انتقادات على موافقته على إجراء محادثات، ورد على تلك الانتقادات، أول أمس الجمعة، بالتحذير من أنه لن تعقد أي قمة إلا إذا اتخذت بيونغ يانغ "خطوات ملموسة" فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز،  في مؤتمر صحفي  أن ترامب سيجتمع مع كيم بعد رؤية "خطوات ملموسة" اتخذتها بيونغ يانغ.

ويتعارض هذا التصريح مع تصريحات سابقة من قبل عدد من الدول بضرورة عدم فرض شروط مسبقة على كوريا الشمالية لتشجيعها على قبول الحوار "كحل أمثل للأزمة".

وبذلت كل من الصين واليابان جهودا كبيرة في تقريب وجهات النظر بين الطرفين لتغليب الحل الدبلوماسي  بدلا من اللجوء إلى حلول بديلة قد تزيد الأمور سوء.

كما لعبت كوريا الجنوبية، دورا كبيرا في ربط الاتصال بين واشنطن وبيونغ يانغ، حيث أكد مسؤول كوري جنوبي بأن رئيس مكتب الأمن القومي الكوري الجنوبي، تشونج أيوي يونج، لم يرسل فقط للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، دعوة الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، لعقد قمة بين الاثنين، بل أيضا قام بتسليم "رسالة خاصة" من كيم  لترامب.

 

وقال المسؤول، إن كيم "طلب من تشونج إيصال رسالة خاصة لترامب الأمر الذي اعتبره المسؤول بمثابة محاولة جاهدة من كيم لبناء جدار الثقة مع  ترامب قبل انعقاد القمة بينهما.

وينتظر أن يسبق الاجتماع بين ترامب وكيم، اجتماع آخر بين سيول وبيونغ يانغ،  والمرتقب شهر أبريل القادم، في "بيت السلام" بقرية الهدنة "بان مون جوم" الواقعة على الحدود بين البلدين.

وقال مستشار الأمن القومي برئاسة كوريا الجنوبية، جونغ أوي يونغ، أنه تم التوصل إلى اتفاق من سبع نقاط مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، يتضمن عقد قمة بين الكوريتين في نهاية شهر أبريل القادم في "بيت السلام"، وتم الاتفاق على فتح خط اتصال مباشر بين رئيسي البلدين قبل انعقاد القمة، بحيث يتبادلان الاتصالات من أجل إزالة التوتر العسكري وتعزيز التعاون المشترك.

ترحيب دولي باللقاء المرتقب على أمل انفراج قريب للأزمة

لقي خبر انعقاد اجتماع الرئيس الامريكي بزعيم كوريا الشمالية و كذا القمة المرتقبة بين الكوريتين ترحيبا دوليا كبيرا، حيث أبدت واشنطن ارتياحها للقمة المرتقبة بين الكوريتين شهر أبريل القادم، فيما أكدت أن إمكانية اطلاق الحوار بينها و بين بيونغ يانغ مرهون بمضمون الاتصالات الجارية بين الكوريتين في انتظار حصولها من طرف سيول على تفاصيل بشأن مضمون هذه الاتصالات.

وفي ذات السياق، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عن تفاؤله بشأن الإعلان عن لقاء مرتقب بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب و الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، مجددا دعمه لكل الجهود الهادفة للإخلاء السلمي لشبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، بما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال غوتيريس، إن "العالم يواجه تهديدا نوويا للمرة الأولى منذ نهاية الحرب الباردة"، مشددا على ضرورة أن تجري الولايات المتحدة وكوريا الشمالية مناقشات هادفة.

من جهته، رحب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بالاجتماع المقترح، معتبرا أنه "خطوة على الطريق الصحيح".

وأضاف لافروف قائلا: "لا يجب أن يكون مجرد اجتماع وإنما ينبغي أن يفتح بابا لاستئناف عملية دبلوماسية شاملة في أفق إيجاد حل للأزمة النووية الكورية الشمالية، وذلك على أساس المبادئ المتفق عليها من خلال المحادثات السداسية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

ورحبت الصين بالأنباء الإيجابية بشأن الحوار المباشر بين بيونغ يانغ وواشنطن، ودعت إلى إجراء محادثات في أسرع وقت ممكن، "تفضي إلى تعزيز آليات السلام".



معلومات مشابهة

ليبيا: توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار في طرابلس

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يوم الثلاثاء، توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة في طرابلس.

قراءة المزيد

تنديد ورفض فلسطيني ودولي لقرار واشنطن وقف تمويل "أونروا"

واجه قرار الولايات المتحدة وقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تنديدا ورفضا فلسطينيا ودوليا واسعا وكذا مخاوف من تبعات وقعه السلبي على حياة الفلسطينيين والسلم الاستقرار بالمنطقة.

قراءة المزيد

40 قتيلا في سلسلة تفجيرات انتحارية نفذها تنظيم (داعش) الارهابي في مدينة السويداء وريفها في جنوب سوريا

لقي 40 شخصا بينهم مدنيون مصرعهم يوم الأربعاء , في سلسلة تفجيرات انتحارية نفذها تنظيم (داعش) الارهابي في مدينة السويداء وريفها في جنوب سوريا قبل أن يشن هجوما على المنطقةي حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com