الحدث
09/09/2018/11:51

“تدابير جديدة لمواجهة الاكتظاظ داخل المؤسسات التربوية”

أوضحت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أمس، أن معدل التكرار أو الفشل الدراسي يمثل أحد المشكلات الأساسية، التي خلّفت بدورها اكتظاظا رهيبا في المؤسسات التربوية، كاشفة عن مجموعة من التدابير الجديدة للقضاء على هذه الظاهرة.

من بين هذه التدابير، أشارت الوزيرة إلى إعادة الامتحانات، للذين حصلوا في المرحلة الابتدائية، على معدل يتراوح بين 4 و4.99 من 10، وأولئك الذين حصلوا، في المتوسط على متوسط بين 9 و9.99 من 20، بناء على افتراض أن الطالب الذي سجل أقل قليلا من 5 من 10 أو 10 من 20 يستحق فرصة ثانية للامتحان، حيث تقرر توسيع امتحانات الالتحاق إلى جميع الفصول، باستثناء الامتحانات الوطنية المتمثلة في العام الخامس في الطور الابتدائي، والعام الرابع في المتوسط، وكذا العام الثالث في الثانوي. وقالت بن غبريت إن “من بين الحلول المعتمدة لهذا العام الدراسي الأقسام الجاهزة التي عمد إليها القطاع في مناطق شرق الجزائر والجزائر الغربية، من بين أخرى بسبب التدفق الكبير للتلاميذ الجدد، وخاصة بالنسبة للدورة الإجبارية، بعد عمليات النقل في هذه المناطق، موضحة أنه من أجل التخفيف من هذه الحالة “الاستثنائية والمؤقتة” بحسبها، تم تثبيت فئتين إلى أربع “سابقة التجهيز” في المدارس أو على مستوى الأماكن الشاغرة، مع التأكيد على أن هذا الحل “لن يحل مشكلة الاكتظاظ بشكل دائم”. وكشفت ذات الوزيرة اعتماد نظام الفترتين في التدريس، خاصة بالنسبة للمرحلة الابتدائية، بالإضافة إلى فصول المحمول في المرحلة المتوسطة، وبالإضافة إلى ذلك، أشارت بن غبريت إلى أن مديري التعليم تلقوا تعليمات، كجزء من التدريب، بإبلاء اهتمام خاص للتلاميذ في العامين الأول والثاني من الدراسة الابتدائية وفصول الاختبارات، نهاية الدورة “لا تتأثر بمشكلة التحميل الزائد للقسم”، وأضافت “إن زيادة عدد التلاميذ يتطلب من المعلم بذل جهد إضافي، لا سيما في مجال التعليم، وبالتالي الحاجة إلى الدعم والتدريب المستمر”. مؤكدة على أهمية الدعم بهذا المعنى لأنها، كما قالت “علاقة التلميذ بالمعرفة تعتمد على علاقته بالمعلم، الذي يجب أن يتم تشجيعه على الثقة به”، مشيرة إلى أن الهدف الرئيسي لهذا العام الدراسي هو تحقيق الروافع الثلاثة التي توصل إليها المؤتمران الوطنيان، المنعقدان في 2014 و2015، بشأن تقييم وتنفيذ الإصلاحات المدرسية، التي بدأها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، في عام 2003. مؤكدة أن “مدرسة الجودة تتطلب المهنية في ممارسات التدريس والإدارة، وخاصة بالنسبة للمعلمين الذين يخضعون لرفع مستوى، من خلال التدريب المستمر”.



معلومات مشابهة

جمال ولد عباس يستقيل من على رأس الافالان

قدم، اليوم جمال ولد عباس، الامين العام لجبهة التحرير الوطني استقالته من الامانة العامة بحسب ما علمه موقع دزاير نيوز.

قراءة المزيد

سوق الجملة للخضر والفواكه “ماغسطيفال” يدخل الخدمة

خل سوق الجملة “ماغسطيفال” الجديد للخضر والفواكه بولاية سطيف، حيز الخدمة، في أجواء من الفرح والحماس وسط عائلات وكلاء تجار الجملة للخضر والفواكه التي اختارت أن تكون أول من يفتح المحلات للمباشرة في النشاط، بعد تلقيها كل التسهيلات من قبل الإدارة العامة للمؤسسة.

قراءة المزيد

خالد أحمد يدعو لتوظيف الأساتذة المتعاقدين

عبر أولياء التلاميذ، عن استيائهم بسبب نقص الأساتذة، مؤكدين أن أغلب التلاميذ لم يباشروا دروسهم، رغم أن الفروض على الأبواب، الأمر الذي تخوف منه الأولياء، مطالبين بتوفير الأساتذة للتلاميذ، حتى يتمكنوا من استدراك الدروس التي ضاعت خلال شهرين.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com