الحدث
07/10/2018/09:35

حداد يدعو إلى فتح كل القطاعات للاستثمــار الخاص

دعا رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، علي حداد، إلى فتح كل القطاعات الأخرى وبدون شروط للاستثمار الخاص، وهذا باستثناء الصناعات العسكرية، مشددا على أنه “على بلادنا أن تقدم إشارة قوية للمتعاملين الاقتصاديين الوطنيين والأجانب حول تفتح اقتصاده”.

أوضح علي حداد، خلال افتتاحه للجامعة الصيفية لـ”الأفسيو” في طبعتها الرابعة التي احتضنتها ولاية الوادي، “أن هذا القرار سيشكل لا محال رسالة واضحة ومؤشرا غير قابل للتشكيك على تحسن مناخ الاستثمار، والذي يعد شرطا ضروريا لتقوية جاذبية الجزائر كوجهة لاستقطاب الاستثمار الأجنبي”. وبعد أن أشار إلى ما حققته الجزائر، تحت القيادة الرشيدة لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، من إنجازات هامة وتقدم كبير، من خلال استعادة السلم والأمن إلى نعمة الاستقرار وصولا إلى المنشآت القاعدية والاقتصادية التي تم تشييدها، أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، أن بلادنا اليوم تتمتع بقدرات ومكاسب تؤهلها لرسم معالم مستقبلها وإدماجها الإيجابي في الاقتصاد الدولي، مضيفا في نفس الإطار، أن “الرهان الرئيسي لبلادنا في الوقت الراهن، يتمثل في إنجاح تحدّي تنويع الاقتصاد الوطني وإدراجه ضمن اقتصاديات الغد، اقتصاديات ما بعد البترول”. وأوضح علي حداد، أن “رهان تنويع الاقتصاد الوطني، يجب أن يستهدف تقليص اللجوء المكثّف للاستيراد، استكشاف واقتحام أسواق جديدة من أجل التصدير وتشجيع الاستثمار الوطني المنتج. وذكر رئيس “الأفسيو”، بأن الدستور المعدل في فيفري 2016، كرّس في الشق الاقتصادي، الأرضية القانونية التي تسمح بمباشرة إصلاحات عميقة وجذرية ومبتكرة، هذه الأخيرة التي قال إنها تشكل مخطط عمل حقيقي، بحيث يتطلب الأمر ترجمة تلك التدابير الواردة في الدستور على شكل نصوص قانونية تكون قادرة على تكريس التفتح الاقتصادي فعليا، مشيرا في هذا الصدد إلى المادة 43 من الدستور التي تعتبر برنامجا يكرّس بشكل صريح حرية الاستثمار والتجارة ويكلف الدولة بالعمل على “تحسين مناخ الأعمال وتشجيع على ازدهار المؤسسات دون تمييز خدمة للتنمية الاقتصادية الوطنية”.

”يجب تنقية مناخ الأعمال من ثقل الإجراءات والعراقيل البيروقراطية”

وشدد علي حداد، على أن “المحور الأهم والذي يجب أن يحظى بالأولوية وبصفة مستعجلة، هو مناخ الأعمال”، الذي قال إنه “يجب تنقيته من ثقل الإجراءات والعراقيل البيروقراطية التي تؤثر سلبا على نشاط ومردودية المؤسسات”، داعيا في نفس الإطار، إلى “الشروع في إصلاحات عميقة لتبسيط المناخ الجبائي، الإداري والبنكي للمؤسسة، وكذا تحسين ظروف الحصول على العقار”، معربا أن “منتدى رؤساء المؤسسات، مستعد ليساهم بمقترحاته بكل جدية في صياغة، تطبيق وتقييم هذا المخطط”.

لابد من استحداث حركية مقاولاتية وتشجيعها

وفي سياق متصل، دعا رئيس “الأفسيو” إلى استحداث حركية مقاولاتية وتشجيعها، لأنه يشكل تسريع لوتيرة استحداث المؤسسات، الذي قال إنه الرهان الأساسي والحاسم للسنوات المقبلة. وبأن هذا الرهان، ليس بمثابة خيار وإنما أمر مستعجل وضروري يجب تجسيده من أجل ضمان تنويع الاقتصاد الوطني. وبالتالي “على الجزائر أن تستحدث مئات الآلاف من المؤسسات خلال السنوات القليلة القادمة”، قبل أن يضيف “علينا أن ندرك جميعا، أن اقتصاديات الغد وتلك ما بعد البترول، لا تستوعب أي تردد بيروقراطي أو تعقيد في الإجراءات”. وبلغة الأرقام، تحدث علي حداد عن مقارنة في وتيرة استحداث المؤسسات ما بين 2014 إلى 2018، إذ أن عدد المؤسسات التي تم استحداثها في الجزائر لم يتجاوز 200 ألف مؤسسة، بينما تم استحداث أزيد من 64 ألف مؤسسة في فرنسا خلال شهر جانفي 2018 فقط.

بروز حركية في الجنوب مؤشر قوي

ومن جهة أخرى، قال علي حداد “إن انبعاث وبروز حركية مقاولاتية في جنوبنا الكبير، يشكل مؤشرا هاما على ضخامة القدرات التي تزخر بها البلاد، خارج قطاع المحروقات، والتي تتطلب استغلالها”، مشيرا في ذلك إلى تجربة منطقة الوادي في قطاعّي السياحة والفلاحة، التي قال إنها تمثل مثالا حيا، وتعدّ مصدرا للفخر والاعتزاز.

المرحلة تستدعي دعم الإنتاج الوطني ومرافقة مؤسساتنا

وحول الاستثمار العمومي، قال رئيس منتدى رؤساء المؤسسات “إنه يتطلب تنويع مصادر التمويل، من خلال تقوية الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، موضحا “فعلاوة على الجانب المالي، فإدخال نظام ذكي وجد مدروس لتدابير شراكة بين القطــــاعين العام والخاص، من شأنه أن يضفي فعالية أكثر في إدارة وتنفيذ مشاريـــــع البنية التحتية وتجهيزات المرافق العامة”. واعتبر علي حداد، أن ذات الأمر ينطبق على الشراكة بين المؤسسات، “يجب أن تستمر عملية تحديث المؤسسات الاقتصادية العمومية بتشجيعها على التوجه نحو الشراكات لرفع نجاعتها في الإدارة والتسيير واكتساب المعرفة التكنولوجية”.

جاليتنا في المهجر تزخر بموارد بشرية ومالية عالية

ومن جهة أخرى، دعا رئيس “الأفسيو” إلى الاهتمام بصفة خاصة بالجالية الجزائرية في الخارج، التي قال إن “لها دور ومكانة، وهي جزء لا يتجزأ من أمتنا، كما أنها تزخر بموارد بشرية عاليـــــــة الجودة والموارد المالية”، مناشدا إياها بقوة لـ”تشجيع المشاريع الجديدة ذات القيمة المضافة الاقتصادية والتكنولوجيا العالية”. كما خاطــــب علي حـــداد الشباب المشاركين في الجامعة الصيفية بالقول “أنتم شهود على العالم الجديد، قادة الغد، الذين يتحملون مسؤولية السير بهذا الطموح عاليا”، مضيفا أنه وفي خضم هذه التطورات المتســارعة، بروز العديد من الفواعل الجدد، مثل الشركات الناشئة، التي قال إنها تبتكر حلولا لمختلف العراقيل التي يواجهها المستخدمين في قطاعات متنوعة. وفي هذا السياق، “يقع على مسؤوليتنا، أن نشـــارك ونعمل على مرافقة هذه الديناميكــــية الجديدة. لذا أخذنا في منتـــــدى رؤساء المؤسسات هذا المعطى بجدية، وقمنــــا باستحداث حاضنة لاستقبال ودعم قادة المشاريع الصغيرة”. ورافع رئيس منتدى رؤساء المؤسسات لصالح العمل أكثر فأكثر، لترقية الموارد البشرية “مهن الغد لن تكون أبدا مهن اليوم، بسبب الابتكار، التطور الرقمي والرقمنة والذكاء الاصطناعي فالمؤسسة الاقتصـــــــادية الوطنية، لا يمكن أن تبقى في عزلة عن هذه التطورات المتسارعة، فعليها أن تدرك الرهان وتبذل مجهودات لتكوين وتثمين مواردها البشرية، تنويع كفاءاتها، ترقيـــــة وظائــــــف اليقظة والذكاء الاقتصادي”.



معلومات مشابهة

برنامج تنموي خــاص بالولايـــات الحدودية

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، عن قرار رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بتخصيص الولايات الحدودية من الوطن ببرنامج تنموي خاص، مضيفا في هذا الإطار، أنه كلف الحكومة بإعداده في القريب العاجل.

قراءة المزيد

“على بوحجة الاستقالة اقتداء بمــــن سبقـــــوه”

جدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، أمس، دعوته بمطالبة رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، بالاستقالة، مؤكدا أن “ما يحدث من صراعات داخل الغرفة السفلى للبرلمان قضية داخلية، وحلّها لن يكون إلاّ داخليًا بين النواب”.

قراءة المزيد

ترقية السياحة بالجزائر ..حلم بعيد المنال!

فشلت السياسات الجزائرية المتعاقبة منذ الاستقلال وإلى يومنا هذا في نفض غبار التقهقر عن القطاع السياحي، وعجزت عن استغلال الإمكانيات الطبيعية المذهلة التي تزخر بها مختلف ولايات الوطن، لجعلها أقطابا سياحية تلفت إليها أنظار السياح الذين لم تعد تستهويهم الجماليات وسحر المقومات الطبيعية، بقدر ما أضحوا يهتمون بجودة الخدمة ومدى الالتزام بالمعايير المعمول بها في فضاءات الاستقبال وسهولة التنقل وأريحية الإيواء وغيرها من العوامل التي سمت بالقطاع في الدول المجاورة إلى مستويات مرضية، في مقابل استغراق المسؤولين في الجزائر في الذهنيات السلبية والاكتفاء بما تجود به الطبيعة بعيدا عن أي برامج جدية تضع هذا المورد الهام في سكة الفعالية ليدر بالأموال الطائلة على الاقتصاد الوطني.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com