دولي
12/03/2018/11:07

سوريا : تقدم عملية المفاوضات مع المسلحين بشأن إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية

سجلت المفاوضات الجارية يوم الأحد, بين السلطات  العسكرية السورية و فصائل المعارضة المسلحة من أجل تمكين خروج آمن للمسلحين  وعائلاتهم و كذا باقي المدنيين من مدينة الغوطة الشرقية, الخاضعة لسيطرة عدة  فصائل سورية مسلحة منذ 2012 تقدما, في الوقت الذي يواصل فيه الجيش السوري  تحقيق اختراقا ميدانيا على عدة جبهات قتال في المنطقة التي تمكن من استعادة  أزيد 50 بالمائة من أراضيها حتى الان.

و أعلن المتحدث باسم مركز المصالحة الروسي في سوريا, اللواء فلاديمير  زولوتوخين اليوم, أن المفاوضات حول إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية متواصلة  بين العسكريين السوريين ومركز المصالحة الروسي في سوريا, مع أعضاء الفصائل  المسلحة في المنطقة أبرزها "جيش الإسلام" وفصائل ارهابية أخرى تنضوي ضمن تحالف  (جبهة فتح الشام)" النصرة سابقا", " تسجل تقدما".

وقال المسؤول الروسي في تصريحات صحفية " إن قسما من الفصائل المسلحة يبحث  إمكانية إخراج عشرات المدنيين من المنطقة مقابل إمكانية خروج المسلحين مع  عائلاتهم بشكل آمن".

 

و تعيش مدينة الغوطة الشرقية منذ عدة أسابيع على وقع معارك ضارية و مواجهات  عسكرية في مسعى من الطرفين: الحكومة و المسلحين فرض سيطرته على المنطقة, وسط  قلق دولي من تدهور الوضع الانساني بها ونداءات من أجل وقف اطلاق النار لتمكين  دخول المساعدات الانسانية و اخراج المدنيين و لاسيما منهم الجرحى و المرضى  لتلقي العلاج.

وكانت فترة تهدئة جديدة لخمس ساعات دخلت أمس السبت حيز التنفيذ سمحت بخروج  عشرات المدنيين الذين يحاصرهم تنظيم (جبهة فتح الشام) الإرهابي والمجموعات  التابعة له ويتخذهم دروعا بشرية, وذلك بعد منعهم من المغادرة طيلة الأيام  الماضية, حسبما أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأوضحت (الوكالة) أن وحدات من الجيش قامت بتأمين خروج عشرات المدنيين بينهم  نساء وأطفال كانت التنظيمات الإرهابية تحتجزهم كدروع بشرية  في بلدة مسرابا في  عمق الغوطة الشرقية, و ذلك عبر ممر آمن تم تخصيصه للخروج, حيث تم نقلهم هؤلاء  إلى مركز الإقامة المؤقتة في الدوير بريف دمشق المجهز مسبقا بكل الخدمات  الأساسية. و أشارت (سانا) الى أن "عددا من المسلحين من الغوطة خرجوا ايضا أمس  عبر حافلة خارج المنطقة".

و تعد هذه ثاني دفعة من المدنيين تخرج من الغوطة الشرقية بعد خروج عشرات  المدنيين الجمعة الماضي, فيما قرر مسلحون تابعون ل "جبهة النصرة سابقا"  المتواجدة في المنطقة الخروج مع عائلاتهم عبر معبر مخيم "الوافدين", إلى  "إدلب"و هو ما يجري التفاوض بشأنه اليوم.

- عمليات مركزة للجيش السوري من أجل تحرير الغوطة نهائيا من المسلحين -

و تزامنا مع المفاوضات السياسية من أجل البحث عن تجنيب المدنيين ويلات الصراع  في الغوطة الشرقية, يواصل الجيش السوري عملياته " المركزة و النوعية" ضد  الفصائل المسلحة و تجمعات الارهابيين في مناطق انتشارها في الغوطة, حيث تمكن  من استعادة ازيد من 50 بالمائة من اراضي المنطقة, حسب مصادر رسمية و مركز  حقوقي.

و استنادا الى مصدر عسكري بدمشق فقد استعاد الجيش السوري السيطرة على 52 في  المائة من الغوطة الشرقية في الايام الاخيرة في اطار هجوم واسع النطاق يهدف  للسيطرة على ما تبقى من المناطق في المدينة التي تبلغ مساحتها 105 كيلومتر  مربع و تتألف من عدة بلدات ومزارع و تشكل "التهديد الأخير" للعاصمة دمشق التي  اضحت احيائها السكنية في الآونة الاخيرة عرضة لهجمات مستمرة بقذائف الهاون من  قبل المسلحين.

و من ضمن الانجازات العسكرية للجيش السوري استرجاعه لقرية (بيت سوا) قاطعا  بذلك أحد أهم طرق إمداد هذه التنظيمات الإرهابية بالذخائر والأفراد حيث تمكن  من تشديد الخناق عليها "الامر الذي سيعجل من دحرها والقضاء عليها "حسب مسؤول  عسكري في دمشق.

 

كما اشار المصدر نفسه إلى أن العمل جار حاليا في محور بلدة مديرة إلى الشمال  الغربي من قرية (بيت سوا) بهدف قطع خطوط إمداد التنظيمات الإرهابية بين شمال  الغوطة وجنوبها تمهيدا للقضاء على المجموعات الإرهابية.

الى ذلك أقر المركز السوري لحقوق الانسان (معارض) و مقره لندن بأن الجيش  السوري تمكن خلال هجوم بري من تجزئة مناطق سيطرة الفصائل.

وقال المرصد السوري الحقوقي إن " القوات النظامية تمكنت من تحقيق تقدم جديد  تمثل بالسيطرة على بلدة بيت سوى ومزارعها وعلى بلدة الأشعري ومزارعها واصبحت  بهذا التقدم على تخوم بلدة مديرا ومدينة حمورية. كما تقدمت عبر الخط الجنوبي  من مناطق سيطرة الفصائل ووصلت لأطراف بلدة جسرين لتوسع بذلك سيطرتها في غوطة  دمشق الشرقية" المتصلة مع العاصمة دمشق.

وأشار المرصد السوري إلى أن القوات الحكومية " بهذا التقدم تكون قد سيطرت  على 52% من مساحة سيطرة الفصائل في غوطة دمشق الشرقية"ي مؤكدا أن الجيش تمكن  من تقسيم غوطة دمشق الشرقية إلى شطرين : أحدهما شمالي ويضم مدينتي دوما وحرستا  ومزارع الريحان مع مسرابا -علما أن حرستا كانت واحدة من أقدم المدن التي يسيطر  عليها المسلحون في سوريا منذ العام 2012 -و الاخر جنوبي ويضم مدن وبلدات عربين  وزملكا وحمورية وسقبا وحزة وكفربطنا وعين ترما والأفتريس".

و ذكرت تقارير اعلامية أن جبهات الغوطة المختلفة هي اليوم مسرحا لمعارك  ضارية, في محاولات يومية من قبل الطرفين: الجيش السوري و المسلحين لفرض  السيطرة على المنطقة, التي باتت أقرب لتحريريها من قبل القوات الحكومية ليزول  بذلك التهديد الذي كانت تشكله الغوطة الشرقية بالنسبة للعامة دمشق, حسب  المراقبين للمشهد السوري.



معلومات مشابهة

المغرب انتهك الشرعية الدولية بغزوه العسكري للصحراء الغربية سنة 1975

أكد الرئيس الصحراوي، الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي أن "المملكة المغربية هي التي انتهكت الشرعية الدولية باجتياحها وغزوها العسكري للصحراء الغربية في 31 أكتوبر1975، وهي التي انتهكت القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني بما ارتكبته من فظاعات في حق الشعب الصحراوي.

قراءة المزيد

طائرات الإحتلال الإسرائيلي تقصف عدة مواقع في قطاع غزة

شنت طائرات حربية للإحتلال الإسرائيلي, يوم الخميس , سلسلة من الغارات على عدة مواقع في قطاع غزة, ما أدى إلى إصابة مواطن فلسطيني على الأقل واشتعال النيران وتدمير في ممتلكات المواطنين المجاورة.

قراءة المزيد

الجمعية العامة للأمم المتحدة تحتفي باليوم العالمي للعيش معا في سلام

احتفت الجمعية العامة للأمم المتحدة, يوم الأربعاء, وللمرة الأولى, باليوم العالمي للعيش معا في سلام الذي بادرت به الجزائر.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com