ثقافة
16/04/2018/11:11

“ما أنجزناه عن الثورة غير كاف..”

قال المخرج الجزائري أحمد راشدي إن السينما تعاني الوهن لكنها لا تموت، وإن العمل السينمائي يعيش ويتجاوز مخرجه، مشيرا إلى أن سينما الستينيات الجزائرية قد صنعت نجاحات عالمية، بفل خصائصها الذاتية..

راشدي، قال في حوار إذاعي، إنه ينطلق دوما من زاوية تمجيد الثورة: “لعله خيار شخصي، حتى نعرّف الأجيال القادمة ما حدث في الثورة، ربما ليس بالحجم المطلوب.. ما فعلناه مازال ناقصا، فليس هناك فيلم واحد عن المجلس الأعلى للثورة مثلا، ولا على الحكومة المؤقتة ولا المنظمة الخاصة”..
وأردف: “مع الأسف، ما صنعناه عن الثورة قليل جدا نظرا لعظمة الثورة الجزائرية ولوجود جوانب كثيرة لهذه الثورة.. كنا نعمل انطلاقا من شعار كان يردد آنذاك يقول إن البطل الوحيد كان الشعب، أنجزنا أفلاما لا تحدد شخصية تاريخية معينة، ثم كانت هناك تعليمات من رئيس الجمهورية تطلب منا أن نعرّف برموز  الثورة، وانطلقنا في هذا المجال، الذي كان من المفروض أن يتم منذ البداية”.
وقال أيضا أن ما أنجز في تلك الفترة على الرغم من نقص العامل البشري قد وصل إلى نجاحات كبيرة: “فبعد سنوات قليلة من الاستقلال فزنا بالسعفة الذهبية الشهيرة، والأسد الذهبي في فينيسيا، والدب الذهبي في روسيا، الأوسكار في هوليوود.. وهذا لم يأت من فراغ، فقد انطلقت السينما الجزائرية من خياراتها، حيث البطل في الفيلم هو الموضوع وليس الشخص، ما أضاف إلى أشياء السينما العالمية”..
وعن المشاهد الجزائري، الذي كان مغرما بالسينما، عكس مشاهد اليوم، قال: “نحن لم نهيّئ المشاهد ولم نصنعه، انطلقنا من جيل كان قد عايش الثورة، تعلمت السينما بفضلها، وإلا لما كنت مخرجا أصلا.. كنت أغار حين أشاهد أفلاما مصرية يعيش فيها المواطن حرا، يتكلم لغته ويسوق سيارة، في حين أن حياتنا تحت الاستعمار كانت مغايرة، استخدمت سلاح الصورة كي اعرّف بما كان يحدث آنذاك، واعتقد أنني لم أوفق بعد أجيال في عمل ما كان يجب أن يُفعل.. فقد كنا قلة من السينمائيين، وكان تدريس السينما ممنوعا على الجزائريين أيام الاستعمار”.
ورأى أن من أسرار نجاح الثورة الجزائرية أنها ثورة دون قائد، فقد كانت القيادة جماعية، والمعجزة –يقول- هي انه “في 2 نوفمبر 1954، أي يوما واحدا بعد اندلاعها، فكر الخصم في أن الثورة لا يمكن أن تأتي إلا من الحركات السياسية التي كانت موجودة آنذاك، فقام بتوقيف 321 مناضلا من الأحزاب السياسية، معتقدين أن اندلاع الثورة جاء من احدهم، لم يكونوا يعرفون من وراءها، إلى أن تم توقيف بن بولعيد رحمه الله، أرسلوا إليه شخصا من ديوان سوستيل، لأنهم شعروا انه احد قادة الثورة، فاستنطقه ليعرف اسم القائد الأول لها، فأجابه انه الشعب”، على حد تعبيره.



معلومات مشابهة

تدشين فضاء جديد للثقافة والتسلية "مدينتيك" بالجزائر العاصمة

تم سهرة أمس الثلاثاء تدشين فضاء جديد للترفيه والثقافة يحمل اسم "مدينتيك" بمقر المركز الجزائري لتطوير السينما بالجزائر العاصمة يضم مساحات للعرض و قاعة حفلات وألعاب للأطفال وفضاءات لتنظيم معارض.

قراءة المزيد

أوسمة الاستحقاق الوطني لثلاث شخصيات فنية

يتم، الجمعة المقبل، بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي، إسداء أوسمة الاستحقاق الوطني لثلاث شخصيات فنية “حققت حضورا ثقافيا متميزا داخل وخارج الوطن وحظيت بقيمة كبيرة في الوسط الثقافي”، حسب بيان لوزارة الثقافة أول أمس.

قراءة المزيد

“أنا وحاييم”.. تاريخ الجزائر مرة أخرى

أنا وحاييم.. رواية للكاتب الجزائري الكبير الحبيب السائح، نتابع فيها حكايات وعوالم سعيدة ومعسكر ووهران والجزائر العاصمة، إنها رحلة مليئة بأحداث متشابكة.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com