دولي
08/02/2018/14:04

مجلس الأمن الدولي يبحث إمكانية إعلان هدنة إنسانية في سوريا في ظل تواصل الاقتتال على مختلف الجبهات

يعقد مجلس الأمن الدولي يوم الخميس, اجتماعا  مغلقا لبحث إمكانية وقف إطلاق النار  لدواع انسانية في سوريا لمدة شهر في محاولة لكسر الجمود أمام الهيئات الدولية  وتمكينهم من ولوج مناطق النزاع لإيصال المساعدات الاولية والحيوية للمتضررين  من الأعمال القتالية التي شهدت مؤخرا تصعيدا لا سابق له مخلفة المزيد من  القتلى والمصابين ناهيك عن تدمير البنى التحتية للمدن فيما لا يزال شمال سوريا  يشهد هو الآخر وضعا متوترا في ظل تواصل القصف التركي على مواقع الاكراد في  مدينة عفرين.

وجاء عقد اجتماع مجلس الامن بعد طلب من دولتي السويد والكويت امس الاربعاء من  أجل التشاور حول السبل الكفيلة بتمكين الهيئات الدولية لايصال المساعدات  الانسانية الى المتضررين حيث أبدى المندوب السويدي اولوف سكوغ "قلق بلده خصوصا  جراء الهجمات المستمرة على المدنيين والمنشآت المدنية لا سيما منها المستشفيات  الامر الذي تسبب في نزوح مزيد من السكان".

وندد الدبلوماسي السويدي بـ"عدم احراز أي تقدم يتيح للأمم المتحدة وشركائها  دخول المناطق المحاصرة", معتبرا ان وقفا لاطلاق النار لدواع انسانية سيجيز  تسليم مساعدات اولية حيوية وإجلاء مئات المرضى الذين يحتاجون الى علاج طارئ.

وبدوره قال نائب المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة فرحان حق في تصريح  صحفي عن تكثيف الأمم المتحدة لاتصالاتها مع مختلف أطراف النزاع في سوريا من  أجل وقف الاعمال العدائية في الغوطة الشرقية وأكد النائب المتحدث باسم الامين  العام في تصريحاته في مقر المنظمة على "ضرورة استجابة جميع الاطراف لدعم الامم  المتحدة في وقف أعمال الإقتتال وأردف قائلا سوف نرى الى اين يسير الوضع بعد  ذلك حيث يحتاج أكثر من 13 مليون شخص في سوريا لمساعدات انسانية للبقاء يشمل  أكثر من ستة ملايين نازح داخل سوريا.

وكان ممثلو منظمات الأمم المتحدة التي تتخذ مقرا في دمشق في بيان مشترك يوم  الثلاثاء إلى "وقف فوري للأعمال العدائية لمدة شهر كامل على الأقل في جميع  أنحاء البلاد للسماح بإيصال المساعدات والخدمات الإنسانية, وإجلاء الحالات  الحرجة من المرضى والجرحى".

--خلق بؤر توتر جديدة في سوريا يزيد من تأزم الوضع الانساني  لملايين المدنيين المحاصرين--

تشهد سوريا يوميا فتح جبهات جديدة للاقتتال بين مختلف الاطراف المتنازعة في  البلد, فبينما تتواصل الاعمال العدائية في مدينة إدلب والغوطة الشرقية بين  قوات الجيش السوري ضد فلول المسلحين في محافظة إدلب فتحت قوات التحالف الدولي  بقيادة الولايات المتحدة الامريكية اليوم النار من جديد على قوات مساندة  للقوات الحكومية السورية في شمال وشرق البلاد, بينما تواصل القوات التركية من  جهتها حربها الدائرة ضد القوات الكردية في مدينة عفرين شمال سوريا مما أثار  "قلقا أمميا" من تدهور الوضع الانساني لآلاف المدنيين العالقين في مناطق  النزاع.

وأعرب في السياق, مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عن "قلقه" بشأن  سلامة وحماية مليوني شخص عالق في محافظة أدلب مبرزا أن تقارير أفادت أن القصف  الجوي لليوم الثالث على التوالي في أنحاء المحافظة تسبب في مقتل وإصابة مدنيين  وإلحاق أضرارا جسيمة بالمنشآت الطبية والمدارس وغيرها.

وأشار إلى أن القصف الجوي وإطلاق القذائف أدى خلال الثماني والأربعين ساعة  الماضية إلى "مقتل عشرات المدنيين وإصابة الكثيرين بجراح, فيما لاتزال أكثر من  1200 مدرسة في إدلب مغلقة, بسبب استمرار العنف بما يؤثر على آلاف الطلاب".

كما لفت إلى تواصل تصاعد القتال في الغوطة الشرقية في التأثير على المدنيين  وبنيتهم الأساسية في المنطقة المحاصرة.

ومن جهة أخرى, وجه التحالف الدولي اليوم ضربات جوية ضد مواقع للقوات النظامية  في شمال وشرق سوريا, مما تسبب في مقتل العشرات.

وهو الهجوم الذي شهد تنديدا من قبل السلطات الروسية الذي إعتبرته "عدوانا لا  سابق له" مضيفة على لسان النائب الاول للجنة الدفاع والامن في مجلس الاتحاد  الروسي فرانس كلينتسيفيتش ان أعمال التحالف لا تتفق مع القواعد القانونية ولا  شك في أنها "عدوانا". وقال المسؤول الروسي ان القوات الامريكية متواجدة في  سوريا "بشكل غير شرعي " مضيفا أنه لا يرى خطرا لوقوع المواجهة العسكرية المباشرة بين التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة من جهة والقوات  الروسية المرابطة في سوريا من جهة أخرى .

ولم تتوقف تركيا من جهتها في زحفها ضد مواقع الاكراد في شمال البلاد لا سيما  في مدينة عفرين بالرغم من الدعوات الدولية والسورية بعدم شرعية تدخلها في  سوريا حيث جددت اليوم التأكيد على لسان حامي أقصوي الناطق باسم وزارة الخارجية  التركية  عزمها إستخدام حقها المشروع في الدفاع عن نفسها حتى النهاية" من خلال  مواصلة عملية "غصن الزيتون" بمدينة عفرين شمال سوريا.

ويواصل الجيش التركي  منذ 20 يناير الماضي عملية "غصن الزيتون" التي تستهدف  المواقع العسكرية لتنظيم "داعش" الارهابي و"ب ي د/ بي كاكا" التي تصنفها تركيا  بالارهابية شمال سوريا.

وكانت السلطات السورية قد انتقدت بشدة التدخل التركي في الشمال واعتبرته  "عدوانا صارخا" ضد سيادتها الوطنية, وقالت أن التدخل العسكري التركي يعد تعد  "على سلامة أراضيها ويشكل إنتهاكا لأحكام الميثاق الخاص بالأمم المتحدة".

واعتبرت دمشق أن وجود أي قوات عسكرية أجنبية على أراضيها دون موافقتها  الصريحة "عدوان واحتلال" وسيتم التعامل معه على هذا الأساس وطالبت "بعدم السماح لأي دولة باستخدام القوة على نحو يتعارض مع القانون الدولي أو  بالاعتداد بالميثاق لتبرير أفعالها العدوانية وعدم جعل الميثاق رهينة بيد هذه  الدول لتفسره وفق مصالحها الضيقة التي تتناقض مع نص وروح الميثاق".

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت من نزوح جديد للمدنيين في مدينة عفرين وأشارت  إلى أن ما يصل إلى 380 عائلة وصلت حتى الآن  إلى القرى المحيطة وأحياء مدينة  حلب في حين شرد الآلاف  من الناس داخل عفرين.



معلومات مشابهة

القمة العربية الـ29 : جهود لإحلال السلام في إطار عربي موحد

تنطلق ظهر اليوم الأحد بمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) بمدينة الدمام السعودية، أشغال القمة العربية الـ 29 على مستوى رؤساء و قادة الدول، و التي تشارك الجزائر فيها من خلال رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

قراءة المزيد

"استياء للتدهور الخطير" للحالة الصحية للسجناء الصحراويين في المغرب

أكدت التنسيقية الاسبانية للجمعيات الصديقة مع الشعب الصحراوي اليوم الثلاثاء عن استيائها امام الاحتقار الذي يتعرض له السجناء السياسيون الصحراويون في السجون المغربية سيما سجناء مجموعة أكديم ازيك الذين يشنون اضرابا عن الطعام منذ اكثر من شهر و التي ما فتئت حالتهم الصحية تتدهور يوما بعد يوم.

قراءة المزيد

ضرورة خلق آليات جديدة للمقاومة السلمية تتماشى والتطورات التي تشهدها القضية الصحراوية (لجنة)

أكدت اللجنة الصحراوية المكلفة بمؤازرة ومتابعة ودعم المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي على ضرورة خلق آليات جديدة للمقاومة السلمية تتماشى والتطورات التي تشهدها القضية الصحراوية بوضع خطة عمل وطنية ودولية، مثمنة إصرار الشعب الصحراوي على انتزاع استقلاله وجاهزية جيش التحرير الشعبي الصحراوي لمواصلة مسيرة التحرير.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com