الحدث
11/02/2018/11:00

ميزان المدفوعات يسجل عجزا بـ 11 مليار دولار

حذر، أمس، التقرير التمهيدي الذي سيعرضه محافظ بنك الجزائر، محمد لوكال، بالمجلس الشعبي الوطني بحر هذا الأسبوع، من “تأثير تراجع أسعار النفط في حال استمرارها على قدرة الجزائر المالية، من خلال مقاومة الصدمات على ميزان المدفوعات الخارجية”.
وأوضح التقرير التمهيدي الذي تحصلت “وقت الجزائر” نسخة منه، أن “احتياطيات الصرف الحالية تسمح للجزائر بمواجهة الصدمات على ميزان المدفوعات الخارجية في الأجل القصير، إلا أن هذه القدرة على مقاومة الصدمات قد تتآكل بسرعة لو تبق أسعار البرميل على مستويات منخفضة لمدة طويلة”.
وأفاد التقرير، أن “ميزان مدفوعات الجزائر سجل خلال السداسي الأول من سنة 2017 عجزا بمقدار 11.06 مليار دولار، مقابل 14.61 مليار دولار خلال نفس الفترة من عام 2016، ما مجمله 42 .11 مليار دولار خلال السداسي الثاني من سنة 2016”، مشيرا أن “الميزان التجاري سجل عجزا يقدر بـ 7.82 ملايير دولار خلال السداسي الأول من سنة 2017، في مقابل 12.05 مليار دولار خلال نفس السداسي من سنة 2016 وبـ 8.08 ملايير دولار خلال السداسي الثاني من سنة 2016”.
وأشار التقرير، أن “القيد الحسابي للخدمات خارج عوامل الإنتاج قد تفاقم بعجز يقدر بـ 4.47 ملايير دولار خلال السداسي الأول من 2017، مقابل 3.84 خلال نفس السداسي من 2016 وبـ 3.5 ملايير دولار خلال السداسي الثاني 2016”، مبرزا أن “أسباب تفاقم عجز القيد الحسابي للخدمات خارج عوامل الإنتاج، راجع أساسا إلى “ارتفاع استيراد خدمات البناء خاصة تلك المتعلقة بالبنى التحتية للطرق السيارة، وذلك بنسبة 153 بالمائة مقارنة بالسداسي الأول لسنة 2016”.
أما بالنسبة للقيد الحسابي لإيرادات عوامل الإنتاج، فاعتبر التقرير أن “العجز انخفض إلى 1.23 مليار دينار مقابل 1.31 خلال السداسي الثاني من 2016، خاصة بسبب ارتفاع العائدات المحصلة من احتياطات الصرف المتمثلة بارتفاع نسب الفوائد وفوائض عمليات التنازل عن السندات، ويضم القيد الحسابي لإيرادات عوامل الإنتاج بصفة عامة الفوائد التي تحولها الشركات الأجنبية العاملة بالجزائر إلى الخارج، وكذا الفوائد التي تحققها الشركات الجزائرية بالخارج”.من جانب آخر، سجل عجز الحساب الجاري لميزان المدفوعات “ارتفاعا من 5.1 بالمائة خلال السداسي الأول من سنة 2017 إلى 12.03 مليار دولار، مقابل عجز قدره 14.77 مليار دولار خلال السداسي الأول من 2016 و 11.45 مليار دولار خلال السداسي الثاني من نفس السنة، ويرجع ذلك إلى تفاقم عجز القيد الحسابي للخدمات خارج عوامل الإنتاج”.
ويتضمن الحساب الجاري لميزان المدفوعات “أرصدة الميزان التجاري للسلع والقيد الحسابي للخدمات خارج عوامل الإنتاج بالإضافة إلى القيد الحسابي لإيرادات عوامل الإنتاج والتحويلات الصافية، أما رصيد حساب رأس المال، فسجل فائضا بقيمة 0.971 مليار دولار، مقابل فائض بقيمة 0.15 مليار دولار خلال السداسي الأول من 2016”.

احتياطي الصرف يواصل منحناه التنازلي
وبخصوص احتياطات الصرف، أشار التقرير أنه “تماشيا مع التطور السلبي لميزان المدفوعات الخارجية خلال السداسي الأول من 2017، فإن الاحتياطات الرسمية للصرف تراجعت بـ 846. 7 ملايير دولار، أي من 138. 114 مليار دولار نهاية ديسمبر 2016 إلى 292 .106 مليار دولار نهاية شهر جوان 2017، أي أقل من عجز الرصيد الإجمالي لميزان المدفوعات، بسبب أثر التقييم الإيجابي لحوالي 3.96 ملايير دولار الناتج عن ارتفاع قيمة الأورو أمام الدولار خلال هذه الفترة”.وحول توجه أسعار صرف الدينار، لاحظ التقرير أن “قيمة الدينار من حيث المعدل السداسي تراجعت قيمته بشكل طفيف مقارنة بالدولار 1.29 بالمائة خلال السداسي الثاني 2016 مقارنة بالسداسي الأول 2016، وارتفع بشكل طفيف بـ 0.61 بالمائة خلال السداسي الأول 2017 مقارنة مع السداسي الثاني 2016، كما اتسمت الفترة ما بين السداسي الثاني من سنة 2016 والسداسي الأول من 2017 باستقرار نسبي لسعر صرف الدينار، بعد الانخفاض القوي لقيمته في الفترة ما بين شهر جانفي 2015 وشهر جوان 2016”.



معلومات مشابهة

برنامج تنموي خــاص بالولايـــات الحدودية

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، عن قرار رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بتخصيص الولايات الحدودية من الوطن ببرنامج تنموي خاص، مضيفا في هذا الإطار، أنه كلف الحكومة بإعداده في القريب العاجل.

قراءة المزيد

“على بوحجة الاستقالة اقتداء بمــــن سبقـــــوه”

جدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، أمس، دعوته بمطالبة رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، بالاستقالة، مؤكدا أن “ما يحدث من صراعات داخل الغرفة السفلى للبرلمان قضية داخلية، وحلّها لن يكون إلاّ داخليًا بين النواب”.

قراءة المزيد

ترقية السياحة بالجزائر ..حلم بعيد المنال!

فشلت السياسات الجزائرية المتعاقبة منذ الاستقلال وإلى يومنا هذا في نفض غبار التقهقر عن القطاع السياحي، وعجزت عن استغلال الإمكانيات الطبيعية المذهلة التي تزخر بها مختلف ولايات الوطن، لجعلها أقطابا سياحية تلفت إليها أنظار السياح الذين لم تعد تستهويهم الجماليات وسحر المقومات الطبيعية، بقدر ما أضحوا يهتمون بجودة الخدمة ومدى الالتزام بالمعايير المعمول بها في فضاءات الاستقبال وسهولة التنقل وأريحية الإيواء وغيرها من العوامل التي سمت بالقطاع في الدول المجاورة إلى مستويات مرضية، في مقابل استغراق المسؤولين في الجزائر في الذهنيات السلبية والاكتفاء بما تجود به الطبيعة بعيدا عن أي برامج جدية تضع هذا المورد الهام في سكة الفعالية ليدر بالأموال الطائلة على الاقتصاد الوطني.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com